نادي شيفيلد يونايتد: الاقتصادية: القاضي الإنجليزي: كيفين مخادع واستغلالي ومضلل

0
298
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019

 نايف الثقيل من الرياض

أوضحت لـ”الاقتصادية” مصادر مطلعة أن الإنجليزي كيفين مكيب استخدم ادعاءات باطلة وأساليب مخادعة ضد الأمير عبدالله بن مساعد أثناء سير المحاكمة حول تحديد ملكية نادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي، أملا في تغيير سير القضية التي مضت في غير مصلحته.
وأصدرت المحكمة البريطانية العليا في لندن أمس، حكمها النهائي لمصلحة ابن مساعد وأصبح المالك الوحيد لنادي شيفيلد يونايتد، كما أبطلت الدعاوى التي رفعها خصمه ضده.
وبينت المصادر ذاتها، أن كيفين مكيب اتهم الأمير عبدالله بن مساعد بالإهمال والتقصير في حق شيفيلد يونايتد خلال الفترة التي تولى فيها منصب رئاسة الهيئة العامة للرياضة في السعودية، إضافة إلى اتهامات عديدة لم تكن مبنية على أدلة حقيقية وصادقة.
وأشارت إلى أن القاضي فانكورت استخدم لغة حادة أثناء صياغته الحكم الذي صدر في أكثر من 150 صفحة، حيث وصف سلوك كيفين مكيب بالمخادع والاستغلالي، وأنه يتهم الجميع بالتقصير دون أن يحمل نفسه أي مسؤولية. وأقر القاضي بأن جلسات الاستماع التي عقدت لفترات طويلة وتخللتها إفادات لبعض الشهود أثبتت أن جميع الاتهامات التي قدمها الأمير عبدالله بن مساعد ومحاموه كانت صادقة ومبنية على أدلة مقنعة بينما كانت شهادات كيفين مكيب مضللة وغير مترابطة، لدرجة أن القاضي أقر بأنه يواجه عسرا في فهم واستيعاب شهادات كيفين وقد ثبت في وقت لاحق أنها غير صادقة، ما دعا القاضي إلى عدم الاعتماد عليها. وأثبت القاضي بالقرائن والأدلة أن كيفين مكيب استخدم طرقا ملتوية، وكان يستغل موظفي النادي في تحقيق رغباته وأهدافه، إضافة إلى أنه أثبت أيضا وقائع حدثت خلال الأعوام الماضية أثبتت جميع الاتهامات ضد مكيب.
في السياق ذاته، تعرض كيفين مكيب ومحاموه للإحباط بعد أن تسلموا وثيقة الحكم الصادر صباح أمس، حيث اتضح من اللغة الحادة التي استخدمها القاضي في صياغته الحكم أن حظوظه في الاستئناف ضد الحكم أصبحت ضعيفة جدا ولن تغير فيه شيئا.
وكانت “الاقتصادية” قد أشارت في الـ 23 من حزيران (يونيو) الماضي إلى ان ابن مساعد سيتجه إلى القضاء بعد أن أخل مكيب بالاتفاقيات التي بينهما. وللقاضي فانكورت توثيق في الحكم لابن مساعد في ثلاث فقرات كالآتي: في الفقرتين 302، و305 وصف القاضي الأمير عبدالله بأنه “رجل ذكي جدا”، و”شاهد موثوق به، في الفقرة 288 (iv)، قال إن الأمير عبدالله توهج بالحماس والحب لنادي شيفيلد يونايتد، في الفقرتين 305، و335 أعرب القاضي عن اقتناعه بأن شهادات الأمير عبدالله بخصوص اجتماعات مع مكيب أصدق من الروايات نفسها كما سرده مكيب. وحول القيمة السوقية لشيفيلد يونايتد بعد أن أصبح الأمير عبدالله بن مساعد المالك الوحيد له أفادت المصادر “بحسب تقدير الخبراء تبلغ القيمة السوقية لنادي شيفيلد الإنجليزي قرابة 150 مليون جنيه استرليني بينما يبلغ استثمار ابن مساعد فيه منذ شراء 50 في المائة من أسهمه نحو 30 مليون جنيه استرليني”. وكان الأمير عبدالله بن مساعد، قد اشترى 50 في المائة، من أسهم النادي الإنجليزي، في أيلول (سبتمبر) 2013، في وقت كان ينافس فريقه في دوري الدرجة الثانية، متضمنة بنودا تمكنه من تملك النادي بشكل كامل طبقا لشروط معينة من ضمنها التأهل إلى “البريميرليج” وهو الهدف الذي تحقق خلال خمسة أعوام.

رابط المقال: http://www.aleqt.com/2019/09/17/article_1677516.html#.XYCZjwzqfgA.whatsapp

لا تعليقات

اترك رد